The date of Mi’raaj

Q: Did the event of mi’raaj really take place on the 27th of Rajab? What special ibaadah should be done on this night and what is the importance of fasting on this day?

A: There are various opinions reported in regard to the night when Mi’raaj had taken place. However, the famous opinion in regard to Mi’raaj is that it took place on the 27th of Rajab.

It should be borne in mind that the month of Rajab is among the four sacred months of the Islamic year. In these four sacred months, we are commanded to carry out extra ibaadaat and safeguard ourselves from committing sins. The rewards for carrying out righteous actions are multiplied and the sins for carrying out evil deeds are increased. Hence one may observe nafil fasts, perform nafil Salaah and carry out extra ibaadaat in the month of Rajab and the other sacred months. However there is no special virtue mentioned in the Ahaadith regarding any particular ibaadat to be carried out during any specific day or night in the month of Rajab. Hence, there is no special ibaadat established in the Hadith to be carried out on the night of Mi’raaj and the following day.

And Allah Ta’ala (الله تعالى) knows best.

عن علي بن أبي طلحة عن ابن عباس في قوله إن عدة الشهور عند الله اثنا عشر شهرا في كتاب الله إلى قوله منها أربعة حرم ذلك الدين القيم فلا تظلموا فيهن أنفسكم قال لا تظلموا أنفسكم في كلهن ثم اختص من ذلك أربعة أشهر فجعلهن حرما و عظم حرماتهن و جعل الذنب فيهن أعظم و العمل الصالح و الأجر أعظم (شعب الإيمان #3806)

وقد اختلف في وقت المعراج فقيل كان قبل المبعث وهو شاذ إلا إن حمل على أنه وقع حينئذ في المنام كما تقدم وذهب الأكثر إلى أنه كان بعد المبعث ثم اختلفوا فقيل قبل الهجرة بسنة قاله بن سعد وغيره وبه جزم النووي وبالغ بن حزم فنقل الإجماع فيه وهو مردود فإن في ذلك اختلافا كثيرا يزيد على عشرة أقوال منها ما حكاه بن الجوزي أنه كان قبلها بثمانية أشهر وقيل بستة أشهر وحكى هذا الثاني أبو الربيع بن سالم وحكى بن حزم مقتضى الذي قبله لأنه قال كان في رجب سنة اثنتي عشرة من النبوة وقيل بأحد عشر شهرا جزم به إبراهيم الحربي حيث قال كان في ربيع الآخر قبل الهجرة بسنة ورجحه بن المنير في شرح السيرة لابن عبد البر وقيل قبل الهجرة بسنة وشهرين حكاه بن عبد البر وقيل قبلها بسنة وثلاثة أشهر حكاه بن فارس وقيل بسنة وخمسة أشهر قاله السدي وأخرجه من طريقه الطبري والبيهقي فعلى هذا كان في شوال أو في رمضان على إلغاء الكسرين منه ومن ربيع الأول وبه جزم الواقدي وعلى ظاهره ينطبق ما ذكره بن قتيبة وحكاه بن عبد البر أنه كان قبلها بثمانية عشر شهرا وعند بن سعد عن بن أبي سبرة أنه كان في رمضان قبل الهجرة بثمانية عشر شهرا وقيل كان في رجب حكاه بن عبد البر وجزم به النووي في الروضة (فتح الباري 7/243)

Answered by:

Mufti Zakaria Makada

Checked & Approved:

Mufti Ebrahim Salejee (Isipingo Beach)